اللغة العربية

صحفي فائز بجائزة البوليتزر يحث على وقف الدعاية التي تنشرها صحيفة وول ستريت جورنال حول تسرب الفيروس من مختبر

شينخوا2021-10-10 11:03:10
Share
Share this with Close
Messenger Pinterest LinkedIn

قال مايكل هيلتسيك، وهو كاتب عمود أمريكي في صحيفة ((لوس أنجليس تايمز))، وحائز على جائزة بوليتزر، في مقال يوم الجمعة إن قسم الرأي في صحيفة ((وول ستريت جورنال))، الذي اشتهر منذ فترة طويلة بكونه خطا للتشويه السياسي والاقتصادي، قد أصبح مؤخرا مركزا للتكهنات المتعلقة بتسرب فيروس كوفيد-19 من مختبر.

وفي عمود بالصحيفة، حث هيلتسيك على وقف الدعاية المتعلقة بالتسرب المختبري التي تنشرها صحيفة ((وول ستريت جورنال))، قائلا إنها "لم تُثبَت علميا".

وقال إن صفحات الرأي في ((وول ستريت جورنال)) ظلت تنتقد الصين حول فيروس كورونا الجديد من خلال افتتاحيات ومساهمات غير موقعة من معلقين عاملين فيها وضيوف عليها مثل مدير وكالة المخابرات المركزية السابق مايك بومبيو.

وكتب هذا الصحفي الإخباري المخضرم، الذي ساهم في صحيفة ((لوس أنجليس تايمز)) لثلاثة عقود، أن قسم الرأي في ((وول ستريت جورنال)) قد "وصل إلى مستوى متدنٍ" هذا الأسبوع، مع مقال بقلم اثنين ممن يُعتبرون خبراء محتملين أعلن فيه أن فرضيات التسرب من مختبر قد "تم تأكيدها" من قبل بعض الأبحاث مؤخرا.

ودحض هيلتسيك ذلك المقال الذي نشره يوم الثلاثاء ريتشارد مولر وستيفن كواي، وكلاهما ليس له معرفة بعلم الفيروسات.

وكتب هيلتسيك ان مقال مولر وكواي هو "عودة إلى نظرية التخليق المتعمد لفيروسات، والتي لم تحظ بأي تأييد إلا من قبل المحمومين بنظرية المؤامرة" وخاصة أن كاتبي المقال "لم يتطرقا على الإطلاق، إلى البحث الأخير الذي يدحض فرضية التسرب من مختبر، ومنها اكتشاف خفافيش تحتضن فيروسات تشبه إلى حد بعيد فيروس سارس- CoV-2، وتعيش في كهوف في لاوس، على بعد 750 ميلا من ووهان".

وأضاف أن بحث مولر وكواي مقسم إلى شرائح ومكعبات، وبعضها ظل مركونا على الرف لأكثر من عام، ثم أعيد تفسيره ليناسب ميولهما الذاتية.

وأشار إلى أنه "من المهم أن ندرك أن علماء الفيروسات يعتقدون أن فرضية الانتشار الطبيعي هي أكثر احتمالا بكثير من احتمال حدوث تسرب من مختبر. والنتائج التي تضفي مصداقية على هذه النظرية، ظلت تتكاثر في الصحافة العلمية. وحتى الآن، لم يعثر أحد على أي دليل على وجود تسرب من مختبر، مهما كان".

وخلص هيلتسيك إلى أن "قسم الرأي في ((وول ستريت جورنال)) لديه رغبة في تصوير الصين ككيان شرير، وكان الوباء بمثابة هراوة ملائمة جدا لاستخدامها ضد بلد ظهر كتهديد قوي للتفوق الاقتصادي لأمريكا في العالم"، مضيفا أن هذا النوع من العمل لن يؤدي إلا إلى إحراج الصحفيين الجادين العاملين بالصحيفة والإضرار بمصداقيتها.

لقد حصل هيلتسيك على جائزة بوليتزر لعام 1999 عن مقالاته التي تكشف الفساد في صناعة الترفيه.

Messenger Pinterest LinkedIn