اللغة العربية

شي يلتقي ميركل عبر رابط فيديو

شينخوا2021-10-14 09:01:20
Share
Share this with Close
Messenger Pinterest LinkedIn

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الأربعاء (13 أكتوبر) المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عبر رابط فيديو. واستعرض الجانبان تطور العلاقات بين الصين وألمانيا والصين والاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة، وتبادلا بعمق وجهات النظر إزاء القضايا ذات الصلة في جو ودي.

وأشاد شي بمساهمة ميركل في تعزيز العلاقات بين الصين وألمانيا والعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي خلال ولايتها، قائلا "من أجل تكوين علاقات، فإن أهم شيء هو التفاهم المتبادل، ولكي تحظى الشعوب بالتفاهم المتبادل، يكمن المفتاح في معرفة ما يدور في عقل الآخر."

وأضاف شي أن "هذا القول ليس فقط تجسيدا جيدا للتبادلات العميقة بيننا على مر السنين، ولكنه يعكس أيضا الخبرة الهامة في الحفاظ على التطور السلس والسليم للعلاقات الصينية-الألمانية على مدار الـ16 عاما الماضية".

وقال شي إن الشعب الصيني يولي أهمية كبيرة للصداقة، ولذلك فإن الصين لن تنسى الأصدقاء القدامى وستُبقي الباب مفتوحا دائما أمام ميركل، معربا عن أمله في أن تواصل ميركل دعم تنمية العلاقات بين الصين وألمانيا والصين والاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس الصيني إنه وميركل أجريا تبادلات متعددة ومتعمقة لوجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية الرئيسية وحوكمة الدولة، بين موضوعات أخرى، ما عزز العلاقات الثنائية وضمن التعاون بين البلدين في الاستجابة للتحديات العالمية.

وقال شي إنه بروح التعاون متبادل المنفعة، حققت الصين وألمانيا نتائج مربحة للجانبين من خلال إفساح المجال للتكامل بين اقتصادي البلدين، مشيرا إلى أن التنمية السليمة في الصين وألمانيا قدمت المزيد من الإسهامات في الاقتصاد العالمي.

وقال شي "هذا أظهر أن بمقدور الدول تفادي اللعبة ذات المحصلة الصفرية وتحقيق نتائج متبادلة المنفعة تقوم على الربح المتبادل، وينبغي أن يكون هذا هو الأسلوب الرئيسي الذي يلتزم به الجانبان في العلاقات الثنائية".

وفي إشارته إلى أن عام 2022 يوافق الذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية، قال شي إن الحفاظ على العلاقات الثنائية على المسار الصحيح أمر بالغ الأهمية.

وقال شي "تنظر الصين دائما إلى علاقتها مع ألمانيا من منظور استراتيجي وطويل الأمد، ومستعدة للحفاظ على التبادلات رفيعة المستوى مع الجانب الألماني، وتعزيز التفاهم المتبادل والصداقة بين الشعبين، والاستفادة من إمكانات التعاون في المجالات التقليدية، مع استكشاف مجالات جديدة للتعاون البراجماتي في التحول في مجال الطاقة والاقتصاد الأخضر والرقمي، من بين مجالات أخرى، لتعزيز العلاقات الثنائية".

12全文 2 下一页
Messenger Pinterest LinkedIn