اللغة العربية

اجتماع الرئاسة العراقية مع ممثلي القوى السياسية يؤكد على ضرورة توحيد الصفوف لضمان الأمن والاستقرار-CRI

شينخوا2021-10-27 09:53:54
Share
Share this with Close
Messenger Pinterest LinkedIn

أكد اجتماع الرئاسة العراقية مع ممثلي القوى السياسية على ضرورة توحيد الصفوف لضمان الأمن والاستقرار، لافتا إلى أن الاعتراضات على العملية الانتخابية مقبولة ومكفولة في القوانين واللوائح الانتخابية.

وقال بيان للرئاسة العراقية يوم الثلاثاء استضاف رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، أمس في قصر بغداد، اجتماعا ضم رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان وعددا من قادة وممثلي القوى السياسية، حيث تم بحث الأوضاع العامة في البلد والانتخابات التشريعية التي جرت في 10 أكتوبر الحالي.

وأضاف أن الاجتماع أكد ضرورة توحيد الصفوف وإشاعة روح التفاهم الوطني لضمان الأمن والاستقرار في البلد وتعزيز الوحدة الوطنية، والحفاظ على المسار الديمقراطي وتغليب المصالح العليا للبلد واعتماد الأطر والممارسات الديمقراطية لحماية وتعزيز السلم الأهلي والمجتمعي، والركون إلى الحوار في حَل المشاكل والاختلافات في وجهات النظر.

وأشار الاجتماع إلى أن الاعتراضات على العملية الانتخابية مقبولة ومكفولة في القوانين واللوائح الانتخابية، ويجب متابعتها، وأن التعبير عنها والتعامل معها يكون وفق الطرق القانونية والسلمية، مع التأكيد على دور مفوضية الانتخابات والهيئة القضائية المختصة لمتابعة الملف والحرص والجدية التامة بالنظر في كافة الشكاوى والطعون المقدمة على العملية الانتخابية بمهنية وحيادية وشفافية عالية باعتبار ذلك ضرورة من أجل تعزيز الثقة في العملية الانتخابية.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم 11 أكتوبر الجاري النتائج الأولية للانتخابات التي أظهرت فوز الكتلة الصدرية التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بالمركز الأول بأكثر من 70 مقعدا.

وشكلت النتائج الأولية مفاجئة للعديد من الأحزاب والكتل السياسية خاصة تحالف الفتح بقيادة هادي العامري وتحالف قوى الدولة الوطنية الذي يضم رجل الدين الشيعي عمار الحكيم، ورئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي وبعض الأحزاب الشيعية الأخرى التي أعلنت اعتراضها وعدم قبولها بهذه النتائج.

وتظاهر العديد من مؤيدي الأحزاب المعترضة على النتائج بعدة مدن عراقية منها العاصمة بغداد واتهموا بعض الدول بالتدخل في الانتخابات العراقية، وقامت مجموعة منهم بنصب الخيم وبدأت منذ أكثر من خمسة أيام اعتصامات عند أحد مداخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، التي تتواجد فيها المقرات الحكومية الرئيسية والسفارة الأمريكية.

Messenger Pinterest LinkedIn