موقعك الحالي:اللغة العربية > سياحة > نينغشيا > النص

جمال نينغشيا---- "الرمال" والبحيرة"

2014-11-27 15:36:40
منتجع شابوتوه

كان وانغ وي شاعرا مشهورا في أسرة تانغ الملكية، وانتشرت أشعاره عبر العصور خاصة البيت" دخان المنارة يتصاعد في الصحراء الواسعة، وغروب الشمس يضفي على النهر الأصفر". دمج البيت بين جمال الصحراء والنهر الأصفر وغروب الشمس، وأعجبت العديد من السياح والكتاب والعلماء الصينيين والأجانب منذ القدم. ووصف هذا البيت المشاهد بمنتجع "شا بو تو" الواقع في محافظة تشونغ وي غربي منطقة نينغ شيا الذاتية الحكم لقومية هوي المسلمة.

يقع منتجع شا بو تو في الطرف الشرق الجنوبي من صحراء تنغجلي التي تعتبر رابع أكبر صحراء في الصين، تجاوره شمالا صحراء تنغجلي العظيم، ويمر به جنوبا النهر الأصفر. تمتد صحراء تنغجلي من شماله وتنتهي عند ضفة النهر الأصفر، مما يشكل منحدرا رمليا كبيرا يبلغ عرضه 2000 متر وطوله 100 متر ودرجة الميلان 60 درجة. ويجتمع في منتجع شا بو تو الصحراء والنهر الأصفر والجبال والواحات، فهو يجمع بين جمال الصحراء وروعة النهر الأصفر، حيث يتمتع بالمناظر الطبيعية الفريدة والمشاهد الثقافية الغنية، ويرى خبراء السياحة العالميين أنه من الموارد السياحية الاستثنائية في العالم، وانه منظر سياحي مشهور صيني على درجة 5A.

يعتبر الرمل والنهر مشهدين متناقضتين تماما، ولكنهما ينسجمان جيدا في منتجع شا بو تو بفضل قوة الطبيعة. يسير النهر الأصفر الذي يعد "النهر الأم" للأمة الصينية بهدوء بمحاذاة الصحراء، مكونا منحنيا على شكل"S"، ويقع منتجع شا بو تو على هذا المنحني، لذلك، تظهر واحة ساحرة في الصحراء الصفراء. وبفضل ري النهر الأصفر، تتمتع منطقة نينغشيا بالأراضي الخصبة مثل جنوب الصين. فيقال" النهر الأصفر يربي نينغشيا" و"نينغشيا لؤلؤة خلف سور الصين العظيم".

يعتبر منتجع شا بو تو أول محمية ايكولوجية صحراوية على مستوى الدولة في الصين. وقال بعض السياح الصينيين والأجانب بعد زيارة شا بو تو" إذا لن تزر شا بو تو، لم تتمتع بجمال نينغشيا بصورة كاملة" و"بعد زيارة الصين بأكملها، لن تنس شا بو تو". ويحب الكثير من السياح تجربة لعبة "التزلج على الرمال" التي تعد من أكثر مشروع سياحي تفضيلا لدى السياح، حينما تتزلج من قمة شا بو تو الذي تبلغ ارتفاعها حوالي مائة متر على الرمال الصفراء والناعمة، وبسبب موقعه الجغرافي الخاص والتكوين الجيولوجي المتميز، يكاد الصوت يصم الآذان، كما لو أن جنودا يلاحقونك.

إذا زرت شا بو تو فيجب عليك تجربة مشروع سياحي أكثر تميزا ألا وهو عبور النهر الأصفر بالأداة القديمة" طوف جلد الماعز". يسمى هذا طوف جلد الماعز هذا ب"بايتشي"، أسلوب صنعه كالتالي: قطع رأس وأقدام الماعز ثم سلخ الجلد الكامل، ونفخ داخل الجلد عند الاستخدام، لكي يكون خفيفا وقادرا على الطفو على النهر. ويمكن للسياح الجلوس على "بايتشي" وعبور النهر الأصفر، وإن هذه التجربة تعجب العديد من السياح المحليين والأجانب.

تعتبر البحيرة الرملية من إحدى العجائب الطبيعية في الصحراء، تبلغ مساحتها 45 كيلومترا مربعا، وتحيط بها الصحراء، فتسمى ب"اللؤلؤة في الصحراء". تنبع البحيرة الرملية من النهر الأصفر، وترتبط بالعديد من البحيرات والآراضي الرطبة. تولي الحكومة المحلية اهتماما كبيرا لحماية البيئة والنظام الايكولوجي للبحيرة الرملية، وأصبحت البحيرة الرملية مملكة للأسماك وجنة للطيور، وتحقق تناغما بين البشر والمياه هناك.

تتمتع البحيرة الرملية بالموارد الاحيائية البيولوجية الغنية، تعيش فيها أنواع عديدة من الأسماك ومن أشهرها "سمك الرآس الكبير"، حيث يتراوح وزنه بين 5 و10 كيلوغرامات. يعيش سمك "رأس الكبير" في بيئة طبيعية، ويأكل الأعشاب والقصب وذرق الطيور، لهذا السبب، يعتبر لحم سمك "رأس الكبير" لذيذا وطازجا، ويسمى حساء رأس السمك ب"ذهب الدماغ" لأنه غني بالكولاجين والفيتامينات وغيرها من المواد الغذائية، وانتشر سمعته في داخل الصين وخارجها. فيقال" إذا زرت نينغشيا فلا تنس تناول حساء رأس السمك الكبير"، ولهذا يقدم عادة لتكريم القادة الصينيين القادمين إلى نينغشيا، حتى أصبحت طبقا مشهورا انضم إلى المأدبة الرسمية لتكريم الضيوف الكرام من مختلف أنحاء العالم.



أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية