الصينولوجي المصري محسن فرجاني: أسعى لتعريف العرب على جمالية الثقافة الصينية

2016-01-29 10:24:30 arabic.people.com.cn/

الصينولوجي المصري محسن فرجاني: أسعى لتعريف العرب على جمالية الثقافة الصينية

يتذكر الدكتور محسن فرجاني لحظة حصوله على جائزة “الإسهام المتميز في الصداقة الصينية العربية”، التي قدمها له الرئيس شي جين بينغ، قائلا: "حينها شعرت بسعادة لا توصف، وأنا أشكر الزعيم الصيني على هذا الشرف الذي منحه لي. وقلت للرئيس شي: مرحبا بك في مصر، ونحن في العامية المصرية نقول، "من يشرب من نيلها سيرجع لها"، لذا آمل أن تشرب من النيل، وتتعدد زيارتكم إلى مصر في المستقبل. " ويضيف فرجاني متذكرا لحظة حصوله على الجائزة: "لقد صافحني الرئيس شي بحرارة، وقال لي شكرا."

يعمل محسن فرجان أستاذا بقسم اللغة الصينية بجامعة عين شمس، وعكف طويلا على بحث وترجمة الأدب الصيني. وقام بترجمة العديد من المؤلفات الصينية القديمة والمعاصرة المشهورة إلى اللغة العربية.

"تتمتع الثقافة الصينية بجمالية فريدة، لكن للأسف، معرفة المصريين للثقافة الصينية غير كافية، لذلك أسعى إلى تعريف المصريين والعرب أكثر على جمال الثقافة الصينية." يقول فرجاني.

وسبق لفرجاني أن إستغرق سنتين في ترجمة لكتاب" الأخلاق" للمفكر الصيني لاوتسي، وهي أول نسخة عربية تترجم مباشرة من الصينية، "كانت لدي نسخا عربية لكتاب "الأخلاق"، لكنها كانت مترجمة من الألمانية أو الإنغليزية أو الفرنسية. " ورغم أن الكتاب ليس طويلا، لكن ترجمته تطلبت مجهودا كبيرا من فرجاني، لنقل معانيه بدقة إلى العربية."خلال ترجمتي لكتاب "الأخلاق"، إكتشفت الكثير من أوجه الشبه بينه وبين مؤلفات مدارس التصوف المصرية."

وبمناسبة فعالية العام الثقافي الصيني المصري التي ستقام على إمتداد عام 2016، عبر فرجاني عن تطلعه لتطور التبادل الثقافي الصيني المصري. "سيشهد العام الثقافي الصيني المصري تنظيم جملة من الفعاليات الثقافية، من بينها غرفة عمليات الترجمة الصينية المصرية، ونشر المؤلفات الصينية والمصرية المترجمة إلى اللغتين، وهو مايعبر عن حلول ربيع التبادل الثقافي بين البلدين." وتعد الصين ومصر بلدين يتمتعان بحضارة وتاريخ تعودان إلى آلاف السنين، ما يجعل التبادل والحوار بين البلدين ذو مغزى حضاري كبير، وفي هذا الجانب على العاملين في مجال الثقافة تعزيز جهودهم من أجل تطوير التبادل الثقافي بين البلدين.

يرى فرجاني أن طريق الحرير العريق ربط بين البلدين، وجعل البلدين نموذجا للتعاون والتعلم الحضاري المتبادل. تجدر الإشارة، إلى التبادل الثقافي بين الصين ومصر يدخل مرحلة جديدة وهامة. "تعزيز التبادل الثقافي الصيني المصري سيوفر لي شخصيا مزيدا من الفرص، ومع تزايد فرص التعاون الصيني المصري وتعدد آلياته، إفتتحت المزيد من مشاريع التعاون مع المترجمين الصينيين." وأنا الآن أعمل مع مترجمين صينيين على ترجمة كتاب "الشعر" الصيني. 

人民网


اخترنا لك



التقويم

مرشح


أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية