سفير قطر لدى الصين: التنمية هي الحل الجذري لمكافحة الإرهاب

2015-12-17 15:01:22 arabic.news.cn

بكين 17 ديسمبر 2015 (شينخوا) أكد سفير دولة قطر لدى الصين سلطان بن سالمين المنصوري أن تنمية المجتمعات هي الحل الجذري لمكافحة الإرهاب الذي صار الآن مرضا متفشيا يؤرق جميع دول العالم.

وفي مقابلة خاصة أجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) على هامش حفل استقبال أقيم أمس الأربعاء بمناسبة العيد الوطني لقطر في السفارة القطرية ببكين وحضره نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ مينغ وشخصيات بارزة من الأوساط الدبلوماسية والتجارية والثقافية والاجتماعية والإعلامية ، قال السفير سالمين المنصوري إن الإرهاب يأتي من مشكلات في المجتمع، مشيرا إلى أنه عندما لا توجد حلول لهذه المجتمعات، سيتولد الإرهاب أكثر ويزداد.

وأشار السفير إلى أن تحديد معايير ومقاييس دولية لتعريف "المنظمة الإرهابية" يشكل موضوعا معقدا جدا، لكنه أكد ضرورة عدم إلصاق الإرهاب بالإسلام لأن "الإسلام أتي بنبذ الإرهاب ونبذ العنف وعدم استخدام القوة في كل شيء، فالإسلام هو التسامح والوسطية".

وتابع قائلا إن قطر تسعى دائما مع المنظومة الخليجية والعربية والدولية للمساهمة في استقرار منطقة الخليج وكذلك أي مكان في العالم، منوها بضرورة الاهتمام بالتنمية حيث استشهد بالمثل الصيني القائل إنه "لا تنمية بدون استقرار".

وفي هذا الصدد، أشاد السفير بمبادرة "الطريق والحزام" التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتهدف إلى تعزيز التعاون بين دول آسيا ودول العالم، مثمنا إحياء الصين لطريق الحرير هذا حيث سيعم ذلك بالفائدة على الجميع. وأكد أن دولة قطر من الدول التي رحبت بهذه المبادرة، ووقعت على اتفاق تعاون بشأنها في عام 2014.

علاوة على ذلك، أوضح المنصوري أن قطر من الأعضاء الأساسيين في البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية واستطاعت في الآونة الأخيرة مع الصين إنشاء مركز مقاصة للعملة الصينية (الرنمينبي) في دولة قطر حيث تم افتتاحه في إبريل من العام الجاري ليصبح مركزا لصرف الرنمينبي في قطر والشرق الأوسط.

يوافق العام الجاري الذكرى الـ27 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وقطر وقد وقع البلدان اتفاقا لرفع العلاقات الثنائية إلى مستوى شراكة إستراتيجية خلال الزيارة الرسمية التي قام بها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني إلى الصين في عام 2014.

وقال السفير القطري إن هذه العلاقات الإستراتيجية لا تقتصر على المجال الدبلوماسي فحسب، وإنما تضم أيضا تعاونا أوثق في قطاع البنية التحتية والتبادلات الثقافية والتعليمية والمجالين الاقتصادي والمالي حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام الماضي عشرة مليارات دولار أمريكي.

وذكر أن هناك ما لا يقل عن 180 شركة صينية من ضمنها شركات عملاقة تعمل حاليا في قطر ومن بينها شركات ساهمت في بناء مطار الدوحة حمد الدولي، بالإضافة إلى أن هناك حاليا شركة صينية تساهم في بناء ميناء حمد الكبير الذي يعتبر من أكبر موانئ الشرق الأوسط وسيتم افتتاحه قريبا. وقال "نحن نثق في المنتجات الصينية والشركات الصينية التي تبني وتنمي في دولة قطر".

وأوضح السفير أنه بعد أقل من أسبوعين، ستنطلق أنشطة العام الثقافي القطري في الصين والعام الثقافي الصيني في قطر، لافتا إلى أن "هذه الأنشطة الثقافية التي ستستمر لعام كامل تعد دليلا آخر على حيوية العلاقات الثقافية بين البلدين".

新华社


اخترنا لك



التقويم

مرشح

شاطئ النهر الأصفر يجذب مجموعة من طائر التمّ لإمضاء فصل الشتاء

شاطئ النهر الأصفر يجذب مجموعة من طائر التمّ لإمضاء فصل الشتاء

تعزيز نهضة الأرياف عبر تنمية الزراعة السياحية في مقاطعة خبي

تعزيز نهضة الأرياف عبر تنمية الزراعة السياحية في مقاطعة خبي


أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية