((أهم الموضوعات الدولية)) مقالة خاصة: ماذا تواجه أسواق الصين والعالم العربي مع بدء العد التنازلي لقرار الفدرالي رفع أسعار الفائدة؟

2015-07-29 09:41:17 arabic.news.cn

بقلم هاشم وانغ

بكين 28 يوليو 2015 (شينخوا) أعلن بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم (الثلاثاء) أن السياسة النقدية الصينية لن تغير اتجاهها وأن الصين مازالت تلتزم بانتهاج سياسة نقدية ثابتة خلال النصف الثاني من عام 2015.

جاءت هذه التصريحات وسط تراجع تشهده أسواق الأسهم العالمية تحت تأثير توقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية، حيث واصلت المؤشرات الثلاثة الرئيسية لبورصة نيويورك هبوطها يوم الاثنين، وسجل مؤشر شانغهاي المركب انخفاضا نسبته 4.09% عند بدء التداول اليوم (الثلاثاء) ليصل إلى حوالي 3500 نقطة وذلك بعد تراجعه بنسبة 8.5% تقريبا أمس الاثنين في أكبر انخفاض له منذ 8 سنوات، فيما افتتح مؤشر بورصة شنتشن المجمع اليوم على انخفاض نسبته 4.06% ليصل إلى 11986.25 نقطة وذلك بعد تراجعه بنسبة 7.59% أمس.

وقبل أن ينطلق اليوم اجتماع السياسات النقدية لبنك الاحتياط الفدرالي الأمريكي الذي يستمر على مدار يومين، أكد مسؤولو بنك الاحتياط مرارا في الأشهر الماضية خلال لقاءات عامة ومقابلات مع وسائل الإعلام أن البنك بصدد رفع أسعار الفائدة في عام 2015 ويعكف على تبادل الآراء مع السوق حول توقيت ذلك. وقد تبلورت الآن توقعات بشأن مسألة رفع أسعار الفائدة وتلمح إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد يصدر هذا القرار في سبتمبر المقبل على أقرب التقدير، في أول مرة منذ عام 2006.

ولا شك أن قرار الاحتياط الفدرالي الأمريكي، باعتباره أهم البنوك المركزية العالمية، سيصبح العامل الأهم الذي سيؤثر على الاقتصاد العالمي والسوق المالية في النصف الثاني من العام الجاري. لكن على ما يعتقد الخبراء، تختلف التأثيرات الناجمة عن رفع أسعار الفائدة على الاقتصادات العالمية، ومن بينها الصين والمنطقة الآسيوية التي تضم أيضا دولا عربية ، بسبب تفاوت مستوى الانتعاش وسياسات الاقتصاد الكلي لدى مختلف الدول.

وهنا، يرى دو دا وي الباحث البارز بمعهد ((بروكينغز)) الأمريكي إنه بتحسن الاقتصاد الأمريكي وعودته إلى المستوى الصحي، ستعود السياسة النقدية الأمريكية إلى وضعها الطبيعي بدلا من إبقائها على سياسة نقدية فضفاضة بقوة، ومن ثم من المنطقى أن يضع بنك الاحتياط الفدرالي رفع أسعار الفائدة في اعتباره.

وتابع الباحث قائلا إن استمرار تحسن الاقتصاد الأمريكي، باعتباره أكبر اقتصاد في العالم، سيعزز صادرات الشركاء التجاريين الرئيسيين مثل الصين والاتحاد الأوروبي ويصب في صالح دفع التنمية الاقتصادية العالمية. ولكن نظرا لكون الدولار الأمريكي عملة احتياط عالمية أساسية، فقد يؤدي التحول في السياسة النقدية الأمريكية إلى تغير وجهة تدفق رؤوس الأموال الدولية وإعادة تحديد أسعار الأصول العالمية، وهما من التأثيرات الجانبية التي لا يمكن تجاهلها.

新华社


اخترنا لك



التقويم

مرشح

شاطئ النهر الأصفر يجذب مجموعة من طائر التمّ لإمضاء فصل الشتاء

شاطئ النهر الأصفر يجذب مجموعة من طائر التمّ لإمضاء فصل الشتاء

تعزيز نهضة الأرياف عبر تنمية الزراعة السياحية في مقاطعة خبي

تعزيز نهضة الأرياف عبر تنمية الزراعة السياحية في مقاطعة خبي


أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية