الفنون الشعبية

الخزفيات1)

تعتبر منطقة زى بوه من المناطق المشهورة لانتاج الخزف فى تاريخ الصين، وتوجد فيها كثير من افران او قمائن الخزف.

منذ قديم الزمان ظل السمك شكلا مفضلا للرسم، لانه رمز للرخاء وكثرة الاولاد وتواصل الاجيال حسب المعتقدات الصينية، وتتشابه كلمة"السمك" مع كلمة "الفائض" او "الباقى" من حيث النطق فى اللغة الصينية، وتتميز الاطباق المزخرفة بالاسماك والزهور الزرقاء اللون على خلفيات بيضاء بانها من انتاج قمائن غير حكومية، وتكون سميكة وكبيرة الحجم نسبيا. وتختلف الاطباق المزخرفة بالاسماك عن بعضها البعض من حيث الاشكال والرسوم المزخرفة واساليب ابداعها والوان المينا عليها.

وتعكس اشكال السمك المرسومة على الاطباق وهى بسيطة نسبيا، اسلوب الجرأة والحيوية متجاهلة التفاصيل الدقيقة.

المبانى الطينية الشعبية بجنوب الصين

شيدت هذه المبانى الشعبية فى الصين من الطين والخشب، وكثيرا ما نشاهدها فى قرى قومية كه جيا بجنوب غربى مقاطعة فوجيان جنوب الصين.

هناك اشكال عديدة للمبانى الطينية التقليدية، منها المستديرة والمربعة والمستطيلة ونصف الدائرية والاهليليجية والخماسية. ان المبنى الطينى المستدير هو مبنى مغلق لعدة عائلات من اسرة كبيرة. يتميز بكون سمك جداره الخارجى اكثر من متر، وللمبنى باب خارجى واحد فقط مما يجعله محصنا بشكل جيد.

تتكون هذه المبانى من طابقين او ثلاثة او اربعة، ومعظمها من ثلاثة طوابق. ودائما ما يستخدم الطابق الاول كمطابخ وهو خال من النوافذ، والطابق الثانى كمستودعات توضع فيها المحاصيل الزراعية والادوات الزراعية، اما الطابق الثالث فيستخدم كغرف للنوم. اما الممرات فهى مستديرة ايضا ومشتركة لمختلف العائلات ، وتكون نوافذ وابواب مختلف الغرف باتجاه الممرات وليس للخارج.

الاثاث التقليدى الصينى- حمالة الطشت الخشبية (المغسلة)

ظهرت حمالة الطشت الخشبية بشكل متأخر فى تاريخ الاثاث الصينى، وترتكز حمالة الطست التى كانت مستخدمة فى عصور قبل عصرنا هذا على ثلاثة او اربعة او خمسة قوائم اوركائز، وهى مستديرة وتلحق باثنين من قوائمها الخلفية قائمتان للاعلى لتعليق المناشف او وضع مرآة. وبعضها مزخرف بنقوش الحيوانات التى تجلب الحظ السعيد للناس.

الاثاث التقليدى الصينى - الدولاب

ان الصندوق والدولاب هما من الاثاث التقليدى الصينى الرئيسى. ويستخدم الدولاب لحفظ الملابس، وله اشكال متنوعة، معظمها متوازى المستطيلات. وفى الصورة دولاب من انتاج عهد اسرة مينغ الملكية (1368-1644)، فى وسطه درج مزخرف بحفر بارز لصورة تنين. وعادة ما تمتلك الاسر الغنية حينذاك مثل هذا الدولاب الكبير والجميل ، ونادرا ما يمتلكه عامة الشعب.

سلة السمك

سلة السمك فى هذه الصورة من انتاج جنوب الصين ، وتمت حياكتها من خيوط البامبو. شكلها يشبه المزهرية، وهناك حلقة بجانب فمها يمكن ربطها على حزام الخصر. ومجهزة من الاسفل بحاجز يمنع احتكاكها بالارض مباشرة، وذلك لاطالة فترة استخدامها.

دار اسرة وانغ الكبرى

خلال فترة اسرة مينغ وتشينغ الملكيتين (1368- 1911)، بنى التجار الاغنياء بمقاطعة شانشى شمال الصين كثيرا من المساكن الجميلة والفاخرة. ومنها دار اسرة وانغ الكبرى التى تقع فى محافظة لينغ شى وسط مقاطعة شانشى، وتعتبر نموذجا للمساكن الشعبية فى اسرتى مينغ وتشينغ. يبلغ اجمالى مساحتها 10 الاف كيلومتر مربع، وهى محصنة بجدران سميكة وعالية ومتميزة بترتيبات معقولة داخلها وزخارف متنوعة من منقوشات الخشب والطوب الدقيقة والرائعة.

قراميد سقوف المبانى

اهتم الصينيون القدماء بزخرفة سقوف المبانى. وتتميزالمبانى التى بنيت بعد اسرة هان الملكية (206 ق م - 220 م) بوجود قراميد على الحوت على اطراف الاسقف، واختير الحوت هنا لانه مرتبط بالماء ويستطيع رش الماء وهى دلالة رمزية لتفادى الحرائق وتمنيات بدوام السلامة للمنزل واصحابه. وفى العصور اللاحقة، وضعت على سقوف المبانى قراميد تحمل نقوش السمك او ذيل التنين ولهما نفس الدلالة الرمزية المذكورة اعلاه.

قوالب الطعام

منذ عهد اسرتى مينغ وتشينغ الملكية الملكيتين(القرن ال14- القرن ال19)، تنوعت المأكولات المصنوعة من دقيق القمح وازدادت معها قوالب الطعام الخشبية ايضا، ابرزها هى قوالب كعكة القمر التى تحضر بشكل واسع بمناسبة حلول عيد بدر منتصف الخريف ( الخامس عشر من الشهر الثامن فى التقويم القمرى الصينى). والى جانب القوالب التى تستخدم فى انتاج الاطعمة بمناسبة الاعياد التقليدية الصينية، هناك قوالب طعام تستخدم فى حفلات الزفاف واعياد الميلاد، وهى منقوشة بكلمات صينية تتمنى العمر المديد او البركة او السعادة.

دار اسرة تشياو الكبيرة بمقاطعة شانشى

تقع دار اسرة تشياو الكبيرة فى قرية تشياو جيا باو بمحافظة تشى وسط مقاطعة شانشى، بنيت فى عصر الامبراطور تشيان لونغ لاسرة تشينغ الملكية، وتم ترميمها واضافة غرف جديدة لها فى العصور اللاحقة، تحيطها جدران طوبية يبلغ ارتفاعها اكثر من عشرة امتار. وهناك ممر مستقيم يقسم الدار الى نصف جنوبى وآخر شمالى، ويحتوى كل نصف على ثلاثة دور متجاورة وتضم جميعها 19 دارا صغيرة وتوجد فيها اكثر من 300 غرفة. وما يميز هذه الدور هو المنقوشات الطوبية والخشبية وغيرها من المزخرفات الرائعة على الابواب والنوافذ والاعمدة ودرجات السلم الحجرية والدرابزون.

الجدار الحاجز فى معبد ون مياو بمحافظة لينغ شى فى مقاطعة شانشى

الجدار الحاجز هو اهم ما يميز المساكن الشعبية التقليدية الصينية، حيث ينتصب امام الباب الرئيسى او بين الباب الرئيسى والجناح الرئيسى للمسكن، ليكون كالستارة التى تحافظ على سرية وحرمة المسكن.

داخل الصورة جدار حاجز امام معبد ون مياو فى قرية جينغ شن بمحافظة لينغ شى لمقاطعة شانشى، يبلغ ارتفاعه 7 امتار وعرضه اكثر من 10 امتار، وعليه فى الوسط نقوش حجرية مجوفة تحمل عنوان" اسماك شبوط تقفز على باب التنين".

مرسمة النجار

ان مرسمة النجار هى اداة كان يستخدمها النجارون القدماء لرسم الخطوط المستقيمة، وتتكون من عجلة يدوية فى طرفها الخلفى وشيعتها ملفوفة بالخيوط القطنية، وهناك مكان الحبر فى طرفها الامامى وفى داخل المكان قطعة من الاسفنج للحفاظ على الحبر.

سرير لوه هان

ان السرير اثاث ذو تاريخ قديم، وسبق ان اكتشف فى الصين سرير خشبى مطلى بمادة اللك يعود تاريخه الى فترة الممالك المتحاربة (القرن الخامس ق م - القرن الثالث ق م). وفى الصورة سرير محاط بحواجز مصورة من ثلاثة جوانب ويطلق عليه اسم" سرير لوه هان"، وهو مصنوع من البامبو، ومتميز بالمتانة ودقة الانتاج.



أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية