الآداب التقليدية

الملحمة الصينية الخالدة " البطل قوسار"

أقيمت نشاطات الذكرى الألفية للملحمة الصينية الخالدة للبطل التبتي " قوسار" ويرى الخبراء أن الملحمة " قوسار" هي ملحمة بطولية وحيدة ظلت تحافظ على صورة حية للبطل. وإن إقامة مثل هذه النشاطات تصب في صالح دفع بحوث الملحمة وحمايتها كما ستفيد طلب الصين لضم الملحمة " قوسار" إلى قائمة التراث الثقافي البشري الشفوي وغير المادي.

الملحمة " قوسار" هي ملحمة بطولية عظيمة أبدعها أبناء الشعب التبتي في العهد القديم تروى قصة البطل التبتي في مكافحة الشيطان وإبليس لإنقاذ الأبناء الضعفاء. وفي القرن العاشر الميلادي شهدت الملحمة " قوسار" مزيدا من الانتشار والتطور وما زال إبداع وتطوير الملحمة " قوسار" الملقبة بأطول ملحمة في العالم مستمرا وقد تناقلتها ألسنة المغنين والمغنيات حوالي ألف سنة وحتى الآن ما زال بعض المغنين والمغنيات في المناطق المأهولة بأبناء التبت يسهمون في توفير مضامين الملحمة ونقلها إلى الأجيال الجديدة.

وقال يانغ هونغ أينغ مدير مكتب الفرقة القيادية الوطنية للملحمة " قوسار" إن الحكومة الصينية ظلت بعد تأسيس الصين الجديدة تولي اهتماما كبيرا بإنقاذ الملحمة ودراستها. ويجري الرجال والهيئات المعنية في سبع مقاطعات ومناطق بالصين بحوثا حول الملحمة وإن مقاطعة قانسو من أقدم المقاطعات إجراء للبحوث. خصوصا خلال السنوات العشر الأخيرة حققت أعمال بحوث الملحمة نتائج ملحوظة مما استرعى انتباه الأوساط المعنية الصينية والعالمية في مجالات البحث العلمي وإعداد الأكفاء ونشر كتب خاصة بالملحمة. وحتى الآن قد نشرت مائة وعشرون مجلدا عن الملحمة "قوسار" تضم مليون بيت وأكثر من عشرين مليون مقطع صيني فلا توجد أية ملحمة يمكن مقارنتها من حيث ضخامة النطاق والعدد.

ومن أجل المحافظة على حيوية الملحمة " قوسار" تقدمت رسميا الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية مع مكتب الفرقة القيادية الوطنية للملحمة " قوسار" ومنطقة التبت الذاتية الحكم ومنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم إلى وزارة الثقافة الصينية بتقرير حول طلب ضم الملحمة " قوسار" إلى قائمة التراث الثقافي البشري الشفوي غير المادي.

ملحمة جنغجر

أصبح جنغجر يتيما في الثانية من العمر وبدأ القتال في أنحاء الإقليم في الثالثة من العمر وأصبح بطلا مشهورا في السابعة من العمر هذه مضامين الملحمة الصينية "جنغجر".

ظهرت ملحمة "جنغجر" في إقليم ويلات لقومية منغوليا في الفترة ما بين القرن الخامس عشر والنصف الأول من القرن السابع عشر. وإن ويلات اسم قبيلة منغولية قديمة يعني قبيلة الغابات وعاشت قرب جبل أرتاي بمنطقة شينجيانغ الصينية.

إن ملحمة "جنغجر" بصفتها ملحمة بطولية طويلة حققت انجازات بارزة في ناحية خلق وتشكيل الشخصيات مثلا بالنسبة للبطل جنغجر وصفت الملحمة مرارا طفولته الأليمة ومسيرة القتال الشاقة ووصفته بأنه بطل ذكي وقوي وقادر تحبه جماهير القبيلة.

كما وصفت الملحمة المناظر الجميلة لجبل أرتاي والبيئة المعيشية التي عاشت فيها قبيلة ويلات القديمة وعكست طبيعة المزاج المتميز للقومية المنغولية واتسمت بطابع القوميات الواضح من حيث الأسلوب الفني. ومثل الملحمات الأخرى برزت ميزات القوميات في ملحمة جنغجر في ناحية استخدام اللغة حيث استخدمت الملحمة في جزء كبير منها لهجة ويلات الوافرة والجميلة وجمعت بين الأغاني الشعبية والأمثال الخطب الاحتفالية لقومية منغوليا.

إن ملحمة "جنغجر" من القمم الأدبية الكلاسيكية لقومية منغوليا وكان لها تأثير كبير على الابداع الأدبي للأجيال اللاحقة. والآن تعتبر الملحمة من المشاريع الثقافية الهامة التي تحميها الحكومة الصينية بصورة رئيسية.

ماناس

سجلت هذه الملحمة المعروفة بماناس قصص البطل القرغيزي ماناس وسبعة أجيال من أحفاده. وتقول كلمات الملحمة إن السهل تحول إلى بحيرة والبحيرة تحولت إلى حقل والجبل تحول إلى واد والنهر الجليدي تحول إلى نهر متحرك والكل يتحول باستمرار والقصص القديمة يتناقل إلى يومنا جيلا بعد جيل.

ويردد القرغيزيون ملحمة ماناس القومية شفويا دون كتابة الملحمة وقصيدتها منذ أكثر من ألف سنة. وبذلك انتقلت هذه الملحمة بين السهول والمروج فى هضبة بامل من القرن العاشر إلى اليوم جيلا بعد جيل.

ويتمتع ماناس بسمعة طيبة وسط القرغيزيين باعتباره أعظم بطل قومي. ويثنى القرغيزيون عليه جيلا بعد جيل. وأدرجت الملحمة الملقبة باسمه ضمن الملاحم الثلاث الأعظم فى الصين. وأما الملحمتان الأخريان فهما الملحمة المنغولية جنغجر والملحمة التبتية قوسار. وإن السيد مكلاك يمارب هو عالم من قومية القرغيز يبحث فى لغات الأقليات القومية وحروفها وقال:

إن ملحمة ماناس تعتبر كنزا على مستوى الوطن فى الملاحم القومية الصينية وموسوعة لقومية القرغيز تعكس سياسة هذه القومية واقتصادها وتاريخها وفلسفتها وثقافتها ودينها وجوانب حياتها الاجتماعية وهي تعد خلاصة لإبداع قومية القرغيز خلال أكثر من ألف سنة.

وأشار السيد يمارب إلى أنه تم تسجيل أشعار ملحمة ماناس التى انتشرت فى الماضي. وفى الوقت ذاته نشرت هذه الملحمة باللغة القرغيزية واللغة الصينية واللغات الأخرى لتعريف المزيد من الناس بها.

إن قومية القرغيز قومية قديمة فى منطقة شينجيانغ الذاتية الحكم لقومية الويغور. وكان القرغيزيون القدماء يعيشون ويرعون فى المجرى الأسفل لنهر ينيسا شمال الصين، ثم سافر بعضهم إلى منطقة جبال تيانشان وعاشوا مع القوميات المحلية التي تتكلم اللغة التركية واللغة المنغولية لتشكيل قومية القرغيز في الصين.

وفي الوقت الحاضر بلغ عدد القرغيزيين أكثر من مائة وسبعين ألف نسمة في منطقة شينجيانغ. وتجمع قومية القرغيز في الصين وقومية القرغيز في جمهورية قرغيزستان سلف واحد ولغة واحدة. ويعيش معظم القرغيزيين جنوب غربي منطقة شينجيانغ وولاية قيزلسو الذاتية الحكم لقومية القرغيز فى هضبة بامل. أما الأخرون فيعيشون في مراعي جنوب المنطقة أو شمالها ويرعون المواشي.

ويعيش القرغيزيون في المروج الواسعة منذ زمن طويل الأمر الذي جعلهم يحبون الطبيعة حبا جما. ويحبون المروج الواسعة والسماء الرحبة. لذلك تكون شخصياتهم واسعة الصدد كالمروج والسماء.

إن القرغيزيين متحمسون ويحسنون الوفادة وهم مهذبون. كلما استقبلوا الضيوف قدموا لهم أفضل الأطعمة والمشروبات اللذيذة وذبحوا الخراف معبرين عن احترامهم للضيوف. وعندما ينقل قرغيزي مسكنه إلى مكان آخر يذبح جواره خروفا احتفالا بذلك.

وجدير بالذكر أن قومية القرغيز لها أغان شعبية خاصة. ويمكن القول إن حياة القرغيزيين ترتبط بأغانيهم الشعبية بصورة وثيقة. وتوجد هناك الأغاني الخاصة بالتعبير عن التهاني بمناسبة ميلاد طفل والأغاني الخاصة بالتعبير عن الحب بين الشباب والأغاني الخاصة ببعض المناسبات مثل حفلة الزفاف ومراسم الجنازة.

إن قومية القرغيز لها آلة موسقية قومية خاصة تسمي بكموز وتكاد كل أسرة قرغيزية تمتلك هذه الآلة الموسيقية. ويرى القرغيزيون أن كومز رمز لقومية القرغيز. وكلما استمع القرغيزيون الذين يعيشون في هضبة بامل صوتا ينبعث من هذه الآلة الموسيقية سواء كانوا في وادي الجبل أم في المروج تجمعوا في المكان الذي ينبعث فيه الصوت للغناء والرقص الجماعي مع الموسيقى.

إن كلمة كومز تعني صوتا يعكس الحياة الاجتماعية في اللغة القرغيزية. لذلك لا تعد الموسيقى التي يعزفها الفنان القرغيزي بكومز أغاني عامة بل هي سرد للقصص ونقل المعلومات. وإن هذه الأغاني ليست لها كلمات محددة بل يؤلف المغني كلمات الأغاني طبقا لما ينوي قوله. ويمكن للرعاة التعرف على محتويات القصص والمعلومات التي تعكسها القصص عند استماعهم إلى الأغاني. ويمكن القول إن كومز يحمل في طيانه الملحمة المشهورة ماناس.

ولا يحب القرغيزيون الأغاني فحسب بل يمارسون دائما الألعاب الرياضية التقليدية لتقوية أجسامهم في فترة استراحة العمل وهم ماهرون في ألعاب الفروسية مثل سباق الخيل والمصارعة على ظهور الخيل وخطف الشاة. وترك سباق خطف الشاة انطباعات عميقة في أذهان الناس. وفي فصل الصيف تجمع الرعاة للمشاركة في سباق خطف الشاة حيث يركب الفرسان خيولهم المطيعة للمشاركة في السباق. وعندما يبدأ السباق يحمل المشرف شاة مذبوحة في الملعب ثم يعلن بداية السباق. وفي الحقيقة أن اللاعبين هم فرسان أقوياء لأن هذه المنافسة تجري عبر مجابهة قوية ونزال حاد، وهذا يتطلب من اللاعبين أن يتمتعوا بأجسام قوية ومهارة في ركوب الخيل بالإضافة إلى الذكاء وروح التعامل مع اللاعبين الآخرين.



أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية